وزير التربية:مناظرة المعلمين اواسط مارس ونرفض أي زي فيه «شحنة سياسية»

 

قال وزير التربية فتحي الجراي امس اثناء حضوره في لجنة التربية في المجلس الوطني التأسيسي ان ظاهرة تعاطي المخدرات التي استفحلت في بعض المعاهد في تونس تقوم الوزارة بمقاومتها بالتنسيق مع عديد الاطراف اهمها وزارة الداخلية حيث يتم القيام بدوريات امنية امام المعاهد وخاصة منها المعروفة باستهلاك المخدرات، اما في ما يتعلق بالارتباط بين المنهج التعليمي والثقافة العربية الاسلامية فقال ان الوزارة تسعى الى تجذير الهوية العربية الاسلامية في المنهج التربوي، واضاف

«نحن نعتز بثقافتنا العربية الاسلامية لكننا منفتحون على كل الحضارات» واشار الى ان الوزارة تحاول تدارك بعض الاخطاء مثل خطإ احد المعلمين الذي قدّم فرضا لتلاميذه يتضمن سؤالا حول احد النواب (ابراهيم القصاص)، وتم ادانة هذا الفعل في حينه وتم استجواب المعلم الذي ثبت انه «معلم –نائب» يفتقر للخبرة وما اقدم عليه مجرد اجتهاد .
اما عن المناظرة الخاصة بانتداب المعلمين فقال انها صيغة جديدة في الانتداب والغاية منها توفير فرصة للجميع بمن فيهم حديثو العهد بالتخرج واشار الى انها ستكون بثلاث اطوار، الطور الاول يتمثل في الاسئلة ذات القراءات المتعددة ثم الاختبار التحليلي الكتابي، ثم الاختبار الشفاهي، وعن اجالها قال انه سيقع فتح باب الترشح في النصف الثاني من شهر مارس، وستجرى الاختبارات في اواخر شهر افريل وبداية شهر ماي، اما عن الزي داخل الحرم المدرسي قال «نطالب المعلمين والتلاميذ بزي موحد وهو الميدعة ويجب الابتعاد عن اي زي يحمل شحنة سياسية».

شارك بتعليق - رأيك بالمقال

0
شروط وخصوصية الموقع.
  • لاتعليقات حتى اللحظة